حبل سرّةٍ ذهبيٍّ

ينشغل عقلي بتفكيك نظام الرّعاية الصّحيّة المرتبط بحبل سرّةٍ ذهبيٍّ بنظام الإنتاج الرّأسمالي المتعارف عليه. أنشغل و صديقتي بجنبي تبكي. لا أدري سبباً لبكائها، لربّما كان حدثٌ حزينٌ في حياتها، و لربّما تزاعلت مع حبيبٍ. هذه أيّامي، أفكارٌ غير مترابطة تحتاج كلّ منها صفحات لشرحها، و هي تمرّ بثوان. أحياناً يسعفني الوقت و “الخلاق” فأمسك مفكّرتي و أدوّن، و أحيانا تختفي أفكاري إلى نفس العدم الّذي منه أتت. اليوم ليس من هذه الأيّام، اليوم فوّهات مدافعي (الفكريّة) مصوّبة باتّجاه النّظام الرّأسماليّ البتاع الرّعاية الصّحّية.

صديقي يسألني، ليك تلعب فوتبول بكرا؟ منحط (غ) غولار و منشوّط علي و مننتقم. لأ عمري ما بحبّ الفوتبول – ذكّروني إلكن لي باآخر، مع إنّي بكون عم خاطر دمّي يتحلّل هدرو.

إي نظام الرّعاية الصّحّية. ركّز يا صبي.

في بحري، الّذي أراه من الطابق السّابع في المستشفى، تجوب بوارج اليونيفل الحربيّة. أراها بعيني المجرّدة. لا أعرف كيف أشعر تجاهها. لا أحبّها، بس ما بعرف، مشاعر متناقضة.

ركّز يا صبي. بيّك عم يدفع عليك ألوف مؤلّفة من الدّولارات ليعلّمك و يعمل منّك دكتور. نظام رأسمالي. هيدا بيسمّوا إستثمار، إستثمار بالمعرفة. هالمعرفة صارت تقاس بالدّولار، لي بترتفع قيمتو أو بتنخفض حسب مؤشّرات الإقتصاد الأمريكي و العالمي. استثمار بالمعرفة تبكرا لاقي شغل محترم عيش مرتاح. يعني الإستثمار يصير إلو مردود. حقّ الفحصيّة، أتعاب الحكيم، راحة المريض، كلّها بتنقاص بالأخضر، بصورة بنجامين فرانكلين على ورقة خضراء بتمثّل نيو-أمبرياليّة تسيطر على سبل إنتاج هذا العالم. اخ.

ركّز يا صبي. نعسان كتير، عم فيق بكّير و ما عم بشبع نوم، و كلّو حقّو دولارات. مركّز أنا، كلّ النّهار مركّز.

و ما بين تركيز و تركيز أفكار و شوارد. دخلكم هالأفريقي و الأفريقيّة مين سألان إذا عِلي مضاد الأحماض النّوويّة بدمّهم. أصلا مين سألان إذا كلّون معون نقض مناعة مكتسب. لك لشو روح لبعيد، ليش مين سألان إذا عندون أكل عالطاولة و ميّة شرب نظيفة؟

هرتقة. هيدي الكلمة لي بتخطر لي و بتجسّد معاني متناقضة بفكر وجداني. كلّنا هراتقة، و كلّنا رجلٌ أبيض، و لدى كلٍّ منّا رجلٌ أبيض نعبده.

طيّب ممتاز، تمضي ساعاتٌ أنشغل فيها بالعمل. أعود إلى شقّتي، و جلّ ما في بالي أني أريد الذّهاب إلى البحر لأكتب. أتناول غذائي (العشاء) و أرى صبيّة جميلة تدخل مقهى. بتعرف شو، لفوت جيب فنجان قهوة و اكتب هون. حلوين البنات. كلّ البنات حلوين.

أي، رأسماليّة. طبابة. ظلم. استعباد. ركّز. طب منيح أنا بدّي أنتقد الرّأسماليّة، بس مش رح روح لبعيد لجرّب. رح بلّش من هون. من القريب. من نقض الرّأسماليّة. ليش مين قال لكم أن النّقض ليس بحاجة لنقض؟ طب أوكي، قبل نقض النّقض. هلّق إذا أنا قرّرت إنو الرّأسماليّة شرّ مطلق و قرّرت الخروج عن هذا النّمط الفاشي من الإنتاج، الّذي جلّ جلاله أن يراكم رأس المال ذاته. طب ممتاز، إذا أنا خرجت ما بهفا الجوع؟ و إذا كلنا خرجنا، و التشبيه الّذي سأستعمل هو خروج القطيع من المزرعة. إذا كلنا خرجنا، و هنا كلّنا تعني شعوب العالم كافة، إي إذا كلنا خرجنا تنفى الرّاسمالية. منطق. ما هوّي كلّ نظام فكري، حياتي، إقتصادي أو ديني ليس إلا مجموع أفراده. إي إذا خرجنا كلّنا لوين بدنا نروح؟ شو هيك القصّة سلبطة؟ شو على المجهول؟ لأ. من هنا نقض النّقض مهم، لأنّو البديل غير متوافر، و النّقض فشل، و الدّليل إنّو رسم أخونا فرانكلين على ورقة خضراء هي العملة السّائدة.

من أين أبدأ؟ الشيّوعيّة؟ ما تعريف الشيّوعيّة؟ كلّ ما انبثق عن الحزب الشّيوعي؟ تشييع الرّأسمال (منبعتو عالمقبرة يعني؟)؟ ما هوّي الحزب الشّيوعي قرطة عالم مجتمعين. ليتيرالي (ترجمتها “حرفيّا”). أصلاً ما الأنظمة الشّيوعيّة في العالم حاليّا؟ كوبا، كوريا، الصيّن و مولدوفيا؟ في وثائقي على النّاشيونال جيوغرافيك عن كوريا، موجود على اليوتيوب، بنصح الجميع يحضرو. سترون بأمّ عينكم حجم المعاناة هناك. ستضحكون كمان. ستضحكون و تبكون في آنٍ معا. ستنتابكم مشاعر متناقضة. كلّ الكتب كتبها كيم الجدّ. الجد و الإبن و الحفيد بيشبهو بعض، حرفيّا! كأن ما تغير شي عالشعب المعتّر. سلّملي على ١٩٨٤. كوبا محاصرة. الصّين مصنع (قنّ دجاج) ملوّث. ملدوفيا تعتير. و الإتّحاد السّوفياتي فرط.

تعو نحكي عن الإتّحاد السّوفياتي شوي. أنا خلقت هونيك. يمكن آخر جيل يحمل وثيقة ولادة و هويّة (إلخ) سوفياتيّة. منّي خبير بس بعرف كم شغلة. صديقي قال يوما أن ألإتّحاد السوفياتي ليس إلّا تجسيد لرأسماليّة الدّولة. و صديقي هيدا دارس إقتصاد. فكرو فيها. الدّولة تملك كلّ شيئ. أنتِ لا تملكين شيئا، غير ثيابك طبعا. الدّولة تصنع كلّ شيئ، و تبيعكم. الدّولة تتاجر بكلّ شيئ مع دول أخرى. إشتراكيّة مبهمة.

أصلاً مين سمحلهم للسوفيات يعملو ماركس نبي؟ حدا يقول لي! هو ماركس لي عملو إنّو نقض الرّأسمال و حلّلو. ثورته الشّيوعيّة لا تحصل إلا في نظام رأسمالي “أحّ”! ما قال فتحو غولاغ بسيبيريا. و الغولاغ للمناسبة هو سمة الدّولة الرأسماليّة الفاشيّة (سجون ستالين، سجون هتلر، معتقلات الحلفاء ما بعد الحرب العالميّة الثانية – لي ما شكلها الأخيرة، سجن غوانتانامو، سجون فلسطين المحتلّة، سجون جنوب أفريقيا، و سجون سوريا). المضحك إنو بروباغاندا الشّيوعيّة السّوفياتيّة تقول أنّهم قاتلو الفاشيّة. ليش دخلكم نظام الإتّحاد ما كان فاشي؟ يا متعلّمين يا بتوع مدارس إنتو. شو منسمّي ال”ك ج ب”؟ مش غستابو بنكهة اشتراكيّة (أي أنّنا كلنا ماكلينها بالعتيقة إذا فتحنا فمنا)؟ يا عمري الملايين من “البشر” لاقت حتفها على يد ستالين (مجازيّا!)، هيدي شو؟ قوم شلّي صورة ستالين عن الحيط أحسن ما فقّشك بطريقة فاشية.

ركّز يا صبي، عم نحكي إقتصاد. الله يرحمك يا أورويل شو كنت فهمان. هيدا كيم (البتاع كوريا) شكلو عجبو كتابك تحتّى طبّقو حرفيّا. إي إقتصاد. في صورة قديمة شفتها أونلاين من عصر ستالين. صورة إحتفال شيوعي فيها صورة لماركس و صورة للينين عالحيط. ليكو؟ ماركس حكا عن يوتوبيا شيوعيّة، حيث ينعدم المال، حيث أنا و أنتِ ندخل الدّكّانة، نأخذ ما نحتاج و لا ندفع مالا، إذ لا حاجة للمال في هذا العالم المثالي. طب الشيوعيّة ما لغت المال! ضلّ في مصاري، و ضلّن ال”كبار” معون مصاري أكتر. ضلّت تبيع و تشتري الدّولة. قمح و أسلحة. ما لغو المال. سؤال يطرح نفسه، هل البديل أن نلغي المال؟ قولكم هالشعوب بتنط من المزرعة معنا إذا نطّينا؟ أو منهفا الجوع؟

ما البديل؟ سؤال يطرح نفسه، حرفيّا. شو بعرّفني إختي، أنا شغلتي إنتقد، إنتِ شغلتك تفكّري. طب مش أحلا إذا فكّرنا سوا؟ ماذا تريد هذه الشّعوب المعتّرة؟ بدها نظام رعاية صحّيّة عادل. بدها أكل عالطاولة. بدها شغل تحسّ في إنها إنسان مش مكنة أو حيوان يمكن إستهلاكه ليفطس. و بدها شويّة طقش و فقش. هلّق المفارقة إنّو نحنا مسمّيين حالنا الإنسان العاقل العاقل (homo sapiens sapiens). إي مبلي!! يعني على القليلة النّظام البديل يجب أن يشمل هال كم نقطة، بس ما شي من هيدا جديد. كلّنا منعرف هالشي، المفروض!

عاقل عاقل قال. لأ شاطر شاطر (وينك يا نانسي). المتّفق عليه أنّ البديل مطلوب.

طب لشو نبعّد. هون عنّا، البديل مطلوب. خيّي مش بديل جوهري. بدنا بديل عملي. بدنا هالكم شغلة، و بشكّ إنّو نحقّق ربعهم. لأ شو ربعهم، كتير هيك. خلّينا نحقّق شغلة وحدة و بيتنا بالقلعة. لأ هيدا حكي شخص يريد الإستسلام. ليش إنتو شو؟ مش مستسلمين؟ مش مسلّمين للأمر الواقع؟ شيعي سنّي درزي ماروني بلّوطة. عاقل عاقل قال.

بتعرفو شو؟ إيدي تعبت، و قلبي يأس. بحبّكم بس عصّبتوني. كتير بعصّب من الغنمة لي جارّينها عالمسلخ و هيّي نايمة. إنّو فيقي قبل ما تصيري على سياخ الشّوي بهالوليمة الدّوليّة يا هبلا. قومي و قاومي مقاومة مدنيّة (يعني ما تحملي ب 7، حملي كتاب – مش قلم، القلم ممكن يستعمل سلاح لفئق العيون). الكتاب سلاح أسكس. الكتاب سلاح نووي، شي حارق خارق متفجّر (للعقول المتحجّرة). الكتاب يفجّر أنظمة الفكر المترهّلة. الكتاب بيجيب الّلذة (الرّعشة) الفكريّة. الكتاب أورجي عقليّة. و الحلو إنّو في ملايين من الكتب. ملايين من الرّعشات، ملايين من القنابل الفكريّة النّوويّة.

قوم\ي تسلّحي بالكتاب. قوم\ي ناضلي، بكتاب. قوم\ي اقرأي كتاب.

بحبّكم بقدر ما في كتب بالعالم. بقدر ما في كلمات في الكتب. بعدد الأحرف في هذه الكلمات. يعني بحبّكم كتير، و برفض أفقد الأمل بأولادكم. نحنا الأمل مفقود منّا، بس الأولاد، هودي مشروع مجاهدين مفكّرين.

بحبّكم كتير.

الله يرحمك يا جون لينون.

حبيب

ملاحظة: لي ما بحبّ الفوتبول؟

لأنّو ينطبق عليه قول ماركس (ع): [الفوتبول] أفيون الشّعوب [العربيّة].

 حييب دغيلي –  تلميذ طبّ

عضو في بلا حدود منذ ٢٠٠٩

يمكن متابعته على تويتر @dghaily

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s